أربعون يومًا

ظل الرب يسوع المسيح في أرضنا بعد قيامته مدة أربعين يومًا ليؤكد للتلاميذ وللّذين حوله بأنه حقًا قد قام. مرّت تلك الأيام بسرعة، وكانت أيامًا فريدة، اختلفت كل الاختلاف عن أيام حياته الأولى على الأرض...

اِقرأ المزيد: أربعون يومًا

نظرية الحق النسبي

الدكتور القس لبيب ميخائيلنظرية الحق النسبي

يعيش الشبيبة المعاصرة في حالة ضياع وفراغ، وتشتت وانحراف، لم يسبق لها مثيل في عصور التاريخ. ويحار رجال الدين وعلماء النفس والمربّون في تعليل هذه الظاهرة، ومن أجل ذلك تراهم ينكبون على تحليلها لعلّهم يتبيّنون الأسباب المؤدية لمعاناة الشبيبة منها، ويقدّمون الحل والعلاج.

اِقرأ المزيد: نظرية الحق النسبي

الصليب في رؤيا المسيح

الدكتور صموئيل عبد الشهيدالصليب في رؤيا المسيح

 متى ابتدأ المسيح في حمل الصليب؟
وما هو المنظور الإلهي لفكرة الكفارة؟
وما هي الدواعي التي استأثرت باهتمام الله ليقوم بأعظم عملية إنقاذ في تاريخ الجنس البشري؟ بل أكثر من هذا: ما الذي دعا المسيح ليتحمّل مسؤولية فداء هذا المخلوق المتمرّد على وصايا الله ونواهيه؟

اِقرأ المزيد: الصليب في رؤيا المسيح

الوصية السابعة: لا تزنِ

القس يعقوب عماريالوصية السابعة: لا تزنِ

 سبقت هذه الوصية وصية أخرى تقول: "لا تقتل." ونحن نجد بين الوصيتين تماثلًا في الخطورة. فكل من هاتين الخطيتَين جلبت العديد من الويلات والمآسي على البشرية فعانى منها أفراد وعائلات وأممٌ وشعوب. كلتاهما تنمّان عن خطورة بالغة يُحْدثها من تعَدّى على حدود الله، والخطورة تكمن في أن كلًّا منهما لها علاقة مباشرة بمصير إنسان في أن يكون أو لا يكون!

اِقرأ المزيد: الوصية السابعة: لا تزنِ

كلاَّ ، اللهُ ليسَ ميِّتًا: الجزء الثاني

الأخت أدما حبيبيكلاَّ ، اللهُ ليسَ ميِّتًا: الجزء  الثاني

ما أن انتهتْ حصةُ الفلسفة حتى التقى البروفسور جيفري راديسون مع الطالب جوش ويتن في بهو الجامعة وشدَّه بعنف من سترته وهدَّده قائلًا: "أتحسب نفسك أكثر ذكاءً مني يا جوش؟ أنا هو الله في صفي ولا أحدَ غيري. أتفهم؟ سوف لن أمنحكَ علامة النجاح ولن ترى عيناك شهادة الحقوق التي تسعى للحصول عليها في نهاية دراستك الجامعية.

اِقرأ المزيد: كلاَّ ، اللهُ ليسَ ميِّتًا: الجزء الثاني

الغربة الأليمة والمعونة العظيمة

القس رسمي إسحاقالغربة الأليمة والمعونة العظيمة

خروج 3:18-4

 وقفت وقفة طويلة أمام ابنَي موسى جرشوم وأليعازر، والدوافع التي دفعت موسى أن يطلق هذين الاسمين عليهما. أطلق على الابن الأول جرشوم "لأنه قال: كنت نزيلاً في أرضٍ غريبة." وأطلق على الثاني أليعازر "لأنه قال إله أبي كان عوني وأنقذني من سيف فرعون."

اِقرأ المزيد: الغربة الأليمة والمعونة العظيمة

أصعب الدروس... غسل الأرجل

الأخ جوزيف عبدوأصعب الدروس... غسل الأرجل

هل تعلمت هذا الدرس يومًا، قارئي العزيز؟ وأرجو أن تسامحني إن كان ذلك يؤذي شعورك أو يسيء إلى كرامتك، فالمسيح رب المجد وملك الملوك قام بهذا العمل فعلاً في يوم من الأيام إذ غسل أرجل تلاميذه كلهم وجفّفها بمنشفة كان يضعها حول خصره. وبنهاية المطاف، فقد علّمهم درسًا لا يُنسى.

اِقرأ المزيد: أصعب الدروس... غسل الأرجل

خلاصك... بذراعك أم بذراع الله؟ - 4

الأخ سمير الشومليخلاصك... بذراعك أم بذراع الله؟  - 4


تعال إلى الله كما أنت!

حين نريد أن نأتي إلى الله، ينبغي أن نأتي إليه كما نحن، بكل فسادنا وشرنا. نأتي كما أتى الابن الضال الذي لم يكن يملك شيئًا إلاّ الأسمال البالية القذرة التي تغطي جسده والروائح النتنة التي تفوح منه.

اِقرأ المزيد: خلاصك... بذراعك أم بذراع الله؟ - 4

لأعرفه: جاء يطلب ويخلّص

الأخ منير فرج اللهجاء يطلب ويخلِّص

السكون يغطي المكان، والهدوء يهيمن على كل شيء فيه. رغم أنه بالقرب من أورشليم، لكنه بعيد عن ضجيجها وصخبها وصراعاتها. بِركة صغيرة منعزلة، مياهها راكدة يرقد حولها مرضى كثيرون، عميٌ وعرجٌ وعسمٌ في انتظار أن تهتزّ المياه حين ينزل ملاك ويحرّكها فيشفى من ينزل فيها أولاً.

اِقرأ المزيد: لأعرفه: جاء يطلب ويخلّص

يوسف كرمز للمسيح

الدكتور أنيس بهناميوسف كرمز للمسيح

مقدمة: توجد في العهد القديم رموز كثيرة لربنا يسوع المسيح. بعض هذه الرموز هي:
1)  أشياء مادية مثل فلك نوح الذين كان الوسيلة الوحيدة للنجاة من الهلاك والطوفان (تكوين 6-8). ومثل تابوت العهد الذي صُنع من الخشب والذهب النقي رمزًا لناسوت المسيح ولاهوته، وكان في داخله الشريعة إشارة لما جاء في مزمور 8:40 "وشريعتك في وسط أحشائي."

اِقرأ المزيد: يوسف كرمز للمسيح

افهم دورك كزوج

الأخ ثروت الضبعافهم دورك كزوج

 أخي وأختي أعضاء العائلة المسيحية.
سنبدأ في هذا العدد نتكلم بشيء من التفصيل عن دور كل عضو من أعضاء الأسرة وكيفية القيام به تجاه الأطراف الأخرى من زوج، وزوجة، وأولاد، وأهل، وأصدقاء، الخ...)
دعنا نسأل أنفسنا في البداية: هل من المهم أن نتكلم عن الأدوار؟ 

اِقرأ المزيد: افهم دورك كزوج

هل أنت مجرّد مؤمن أم تلميذ؟

القس بسام بنورةهل أنت مجرّد مؤمن أم تلميذ؟

"إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كلاَمِي فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ تلاَمِيذِي وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ." (يوحنا 31:8-32)
أذكر أنه في سنة 1984، حضر القس اللبناني موريس جرجس إلى مدينة بيت ساحور في فلسطين، ووعظ لعدة ليالٍ في قاعة الاتحاد النسائي. وفي كل ليلة كانت القاعة تمتلئ بالحضور، وكثيرون رفعوا أيديهم، وصلّوا، وأعلنوا إيمانهم بالرّب يسوع المسيح، وقبلوه ربًّا ومخلّصًا لحياتهم.

اِقرأ المزيد: هل أنت مجرّد مؤمن أم تلميذ؟

بريد القراء

  •  أكتب شاكرًا عطفكم تجاهي بإرسالكم مجلة صوت الكرازة بالإنجيل وغيرها من الكتب القيمة والنبذ الخلاصية. أنتم على علم بأني مسجون منذ عام 1989 بعد أن حُكم عليّ بالسجن مدى الحياة + 35 سنة. ما أروع عطف وحب وجلال الرب يسوع الذي استبدل حكم الحياة عليّ بحياة أفضل في شخصه!

    اِقرأ المزيد: بريد القراء

بركة الشكر

القس موريس جرجسبركة الشكر

 يأمرنا الرب في كولوسي 15:3 "كونوا شاكرين"، لأن عدم الشكر علامة من علامات آخر الأيام إذ يكون الناس "غير شاكرين." إن الشكر هو أحلى الصفات وأول الفضائل. فالشكر لا يقتصر فقط على حصولنا على رغباتنا وما نلناه، بل هو حالة يتميّز بها المؤمن تؤدي إلى سرور قلبي عميق يشعر به دائمًا سواء منح الرب أو منع، أعطى أو أخذ "فليكن اسم الرب مباركًا." إن الشكر ضروري في حياتنا:

اِقرأ المزيد: بركة الشكر