Voice of Preaching the Gospel

vopg

لكل إنسان أخطاؤه... ومن السهل علينا أن نرى أخطاء الآخرين بينما يصعب علينا أن نرى أخطاءنا الشخصية. ونحن أمام أخطاء وخطايا الآخرين قد نتساءل:
لماذا وضعتنا العناية الإلهية وسط البشر الأشرار الذين قد ننتقدهم أو نشهّر بهم؟  لكن المؤمن الحقيقي لا ينبغي أن يفعل هذا، إنما يجب أن تكون له رؤية أخرى روحية.

اِقرأ المزيد: كلمة العدد: أخطاء الآخرين

المجموعة: 200905

استوقفتني كلمات بولس الرسول التي كتبها للقديسين في تسالونيكي: "وَأَمَّا الأَزْمِنَةُ وَالأَوْقَاتُ فَلاَ حَاجَةَ لَكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا، لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بِالتَّحْقِيقِ أَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ هكَذَا يَجِيءُ. لأَنَّهُ حِينَمَا يَقُولُونَ: سَلاَمٌ وَأَمَانٌ، حِينَئِذٍ يُفَاجِئُهُمْ هَلاَكٌ بَغْتَةً، كَالْمَخَاضِ لِلْحُبْلَى، فَلاَ يَنْجُونَ"  (1تسالونيكي1:5-3).

اِقرأ المزيد: سلام الأوهام

المجموعة: 200905

تساءل أحدهم: لماذا كان المسيح في العديد من المواقف يشير إلى نفسه بأنه ابن الإنسان أكثر مما يشير إلى لاهوته؟!
فنقول بدايةً إن نبوات التوراة عن المسيح تطابقت مع ما جاء عنه في أسفار الإنجيل، وكلاهما يتحدثان عنه كإله وإنسان في آن واحد.

اِقرأ المزيد: المسيح في طبيعتيه: الناسوت واللاهوت

المجموعة: 200905

أريد في هذه الدراسة الموجزة أن ألقي بعض الأضواء، مهما كانت خافتة، على هذه العبارة التي ردّدها بولس الرسول في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس، الأصحاح السابع والعدد 31: ”لأن هيئة هذا العالم تزول“. ولكي نستوعب مضمون هذه العبارة علينا أن نشير إلى بعض الأعداد السابقة لهذه العبارة وعلاقتها بالظروف السائدة حينذاك.

اِقرأ المزيد: زوال هيئة هذا العالم

المجموعة: 200905

”لم أصدّقْ ما شاهدتْه عيناي، وللوهلة الأولى حَسِبتُ أني أحلم. لا، لم يكن حلماً، بل هو كابوسٌ مريع. وأحسستُ أنَّ الدنيا كلَّها قدِ انقلبتْ على رأسي. وللحيظةٍ فقط خِْلتُ أنَّني وحدي أتحدَّى العالمَ بأسرِه وعلى رأسهم أبي الذي أتى بي إلى هذا الوجود. إذ كان يقفُ أمامي كالأسد الزائر وهو يحملُ في يده سكيناً حادة يريدُ بها تمزيقَ جسدي الرقيق. وفجأة شعرتُ بجرأةٍ غريبة تنبع من حنايا نفسي الداخلية، وبقوةٍ عجيبة لم أعهدْها من قبل تجري في عروقي وتتسرّبُ إلى روحي وتبعثُ فيَّ الأمان والسلام“.

اِقرأ المزيد: كيف لي أن أعود إلى الظلام بعد أن عرفت النور؟

المجموعة: 200905

أدرك حبقوق، آخر الأمر، أن الكلدانيين ليسوا إلا عصا استخدمها اللّه ثم كسّرها بعد ذلك تكسيراً، وأدرك حبقوق أن اللّه الذي أخرج شعبه من مصر بقوة وذراع عظيمة، هو الذي يتمشى في موكب العصور بقوته القادرة، وسلطانه الرهيب، وسبيل المؤمن على الدوام مركَّز في العبارة العظيمة الخالدة: ”البار بإيمانه يحيا“، أي أن المؤمن سيحيا في وسط الأخطار والمخاوف والحروب بثقته في اللّه، ويقينه في حراسته وخلاصه.

اِقرأ المزيد: حبقوق المنتصر

المجموعة: 200905

يتحدّث الأصحاح العاشر من إنجيل يوحنا عن أن المسيح هو الراعي الصالح. وفي حديثه عن رعايته الصالحة يقول أيضاً أنه الباب. وهناك علاقة كبيرة بين الباب وعمل الراعي. فالراعي هو الباب، ذلك أن حظيرة الخراف كانت قطعة أرض مسوّرة من ثلاثة جوانب. الجانب الرابع منها كان ضيّقاً لا سور له، وكان هو المدخل أي الباب الذي منه يُدخِل الراعي قطيعه إلى الحظيرة وينام في تلك الفتحة. وهكذا يكون الراعي باب الحظيرة.

اِقرأ المزيد: المسيح هو الباب

المجموعة: 200905

ليس غريباً أن يبذل الناس أقصى جهدهم لتحصيل الغنى، ذلك لأنه مصدر ترفهم ومتع الحياة. ولكن،
أليس غريباً أن تجد الكثيرين من الأغنياء عاجزين عن التمتّع بغناهم؟!
فمثلاً، قد تجد ثرياً جمع ثروة طائلة، لكنه لا يتمتّع بها، وربما لا ينظر إليها أصلاً، لأن نظره لا يتّجه ولا يستقرّ إلا على ثروة جاره الذي يمتلك قدراً أكبر منه، فيمتلئ سخطاً وحسداً ومرارة!

اِقرأ المزيد: ففي هذه افتكروا: الغنى والتمتّع

المجموعة: 200905

من المعروف لدى معظمنا أن المسيح يُشَبَّه في العهد الجديد بالعريس. هذا واضح في الأمثال التي كان المسيح يُعَلِّم بها وفي كلام يوحنا المعمدان حين "جَاءُوا إِلَى يُوحَنَّا وَقَالُوا لَهُ: يَا مُعَلِّمُ، هُوَذَا الَّذِي كَانَ مَعَكَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، الَّذِي أَنْتَ قَدْ شَهِدْتَ لَهُ، هُوَ يُعَمِّدُ، وَالْجَمِيعُ يَأْتُونَ إِلَيْهِ. أجَابَ يُوحَنَّا وَقَالَ: لاَ يَقْدِرُ إِنْسَانٌ أَنْ يَأْخُذَ شَيْئًا إِنْ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ مِنَ السَّمَاءِ. أَنْتُمْ أَنْفُسُكُمْ تَشْهَدُونَ لِي أَنِّي قُلْتُ: لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ بَلْ إِنِّي مُرْسَلٌ أَمَامَهُ. مَنْ لَهُ الْعَرُوسُ فَهُوَ الْعَرِيسُ، وَأَمَّا صَدِيقُ الْعَرِيسِ الَّذِي يَقِفُ وَيَسْمَعُهُ فَيَفْرَحُ فَرَحًا مِنْ أَجْلِ صَوْتِ الْعَرِيسِ. إِذًا فَرَحِي هذَا قَدْ كَمَلَ. يَنْبَغِي أَنَّ ذلِكَ يَزِيدُ وَأَنِّي أَنَا أَنْقُصُ"  (يوحنا 26:3-30).

اِقرأ المزيد: الكنيسة عروس المسيح

المجموعة: 200905

كي يستطيع إنسان ما أن يدرك كيف تنسجم رحمة الله (بوصفه أباً رؤوفاً) مع عدالته (بوصفه أنه صاحب سلطان عظيم وكلّي القداسة والحق)، فلا بدّ له من الإيمان بحقيقتين أساسيتين وهما:
1- عمل الفداء الذي أتمّه يسوع على الصليب وقد جسّد به رحمة الله.

اِقرأ المزيد: تجربة يسوع

المجموعة: 200905

في الحلقات السابقة كلّمتك يا أخي العابر من الظلمة إلى نور المسيح العجيب، عن مقامك إذ صرت ابناً لله، وعن ضرورة إيمانك بصدق وحي الكتاب المقدس لأنه سيكون دستور تصرفاتك وسلوكك، وعن حياتك الزوجية والعائلية كإنسان يعيش المسيح فيه.
في هذه الحلقة، حديثي إليك عن المعمودية بالماء... إذا كنت قد اعتمدت بالماء فيجب أن تفهم معنى ما أتممت، وإذا كنت لم تعتمد بعد فعليك أن تفهم أهمية المعمودية بالماء.

اِقرأ المزيد: حديث إلى العابرين، الحلقة الرابعة: المعمودية بالماء

المجموعة: 200905

وَتَرَاءَى الرَّبُّ لِسُلَيْمَانَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: قَدْ سَمِعْتُ صَلاَتَكَ، وَاخْتَرْتُ هذَا الْمَكَانَ لِي بَيْتَ ذَبِيحَةٍ. إِنْ أَغْلَقْتُ السَّمَاءَ وَلَمْ يَكُنْ مَطَرٌ، وَإِنْ أَمَرْتُ الْجَرَادَ أَنْ يَأْكُلَ الأَرْضَ، وَإِنْ أَرْسَلْتُ وَبَأً عَلَى شَعْبِي، فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ ٱسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وأغفر خطيتهم وأبرىء أرضهم" (2أخبار 12:7-14).

اِقرأ المزيد: شروط الصلاة

المجموعة: 200905

سُئل الفيلسوف المشهور جان جاك روسو: ما هي الصفات الّتي يجب أن تتزيّن بها الفتاة لكي تليق أن تكون زوجة فيلسوف؟ فأخذ الفيلسوف ورقة وكتب عليها: الجمال= (0)، المهارة في التدبير المنزلي = (0)، العلم والمواهب العقلية = (0)، الحسب والنسب = (0)، الصلاح القلبي = (1).
نظرت السيدة إلى الجدول وذُهِلَت لأنها لم تفهم شيئاً. ثم قالت له: لعلك تمزح. فقال: لا بل ما ذكرته أعنيه.

اِقرأ المزيد: المرأة الفاضلة

المجموعة: 200905

النسيان هو اضطراب عقلي أو فقدان للذاكرة، وينجم أحيانا من قلة تدفق الدم الى أجزاء المخ أو دمار بعض خلاياه. وقد يتميز بفقدان الاهتمام بالناس وبالأشياء أو باحتقار المرء لنفسه أو بسلوك منحرف غير مقصود. في الحالات المتقدمة يسمّى هذا المرض بالألزهيمر. والألزهيمر هو حالة تتسم بتدمير خلايا المخ ويسبب مشاكل عويصة ملحوظة في التذكر والفكر والسلوك مما يؤثر على ممارسة العمل والهوايات والعلاقات الاجتماعية. وتسمى المرض باسم ألزهيمر نسبة الى العالم الألماني أليوس ألزهيمر عام 1906.

اِقرأ المزيد: النسيان... نعمة أم نقمة؟

المجموعة: 200905

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة بالدراسة، أضغط على خانة الاشتراك واملأ البيانات. 

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

97 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
3966403